البيداء 3

سليمان -عليه السلام- والطب البيطري?

سيرفاك

كتب - احمد حامد

كان نبي الله سيدنا "سليمان" -عليه السلام- طبيباً بيطرياً ماهراً، علمنا كيفية فحص الحصان، لقول تعالي "وَوَهَبْنَا لِدَاوودَ سُلَيمَانَ نِعْمَ العَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابُ ? إِذْ عُرِضَ عَلَيهِ بِالعَشِيِّ الصَافِنَاتُ الجِيَادُ ? فَقَاَلَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الخَيرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَي تَوَارَتْ بِالحِجَاب".

فعندما يفحص الطبيب البيطري الحصان يعتمد علي مقياسين مهمين أولاً: قياس النبض لمعرفة حالة الحصان المرضية، ومعرفة درجة احتمال قلبه وطاقته بعد أن يقوم الحصان بشوط من الجري، لذا أمر سليمان -عليه السلام- أن تجري الخيول إلي أقصي وأبعد ما يُستطاع "حتي توارت بالحجاب"، ثم طلب أن تعود بعد هذا الشوط الطويل من الجري "فَطَفِقَ مَسْحَاَ بِالسْوقِ والأَعْناقِ"، فقام بفحصها، وقياس نبض الخيل يكون من الشريان تحت الفكي والشريان الصدغي.

ثانياً: فحص القوائم بعد هذا المجهود ليعرف أثر الجري والركض وطاقة السباق عند الحصان، ولابد للفاحص أن يُظهر للحصان كثيرا من العطف وهو مقترب منه فيمسح علي رأسه ورقبته فيطمئنَّ إليه الحصان ويعلم أنه صديق، ثم يقف بجوار كتف الحصان متجهاً إلي المؤخرة ويفحص الكتف فالساعد، فيصل إلي المسافة بين الركبة والرمانة، وهنا يشعر الحصان باليد التي تمسك أوتار قائمته فيرفعها طائعاً مختاراً.

التعليقات
إقرأ أيضاً

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

elmarbat magazine

صحيفة الكترونية متخصصة في عالم الخيول العربية الأصيلة ومايتعلق بها من بطولات واخبار ومزادات وتغطيه اعلامية متكامله‎

تواصل معنا عبر
[email protected]
مشاركة