البيداء 3

أسرار الأمومة فى الخيول العربية

سيرفاك

كتب - د محمد يوسف معتوق

 

للأمومة فى الخيول العربية أسراراً ، وسوف نحاول أن نقترب ونتفهم بعض من هذة الأسرار، ولكى نستطيع أن نتفهم عالم الخيل وأن ننجح فى رعايته الرعاية الصحيحة وأن نحافظ على تربيته ، فعلينا فهم سلوكياته ولغته.

ولكى نستطيع أن نجيد فن التعامل معه وتفهم احتياجاته ونتفهم مشاعره وانفعالاته ، وسوف ابدأ هذه المقالات بتحليل لسلوك الأمومة الذى هو سلوك غريزى وسلوك فطرى اودعه الله عقل وقلب الأفراستجاه أمهارهن، وفى سره يكمن سر حياة المهر ، وسوف أقوم بالإجابة على بعض الأسئلة التى مجملها وفى نهاية هذا المقال نكون قد استطعنا أن نقترب من معرفة هذا السلوك وأهميته فى حياة المهر (حتى من قبل ولادته) ومنذ اللحظات الأولى من الولادة وأثناء فترات نموه من رضيع إلى فطيم ثم حولى وبالغ ثم ناضج فى لفة الخيل (من مهر وفلو إلى ثنى ورباع وقارح).

1.      هل تختلف درجة الأمومة بين الأفراس العربية؟

نعم تختلف درجة الأمومة بين الأفراس إختلافاً كبيراً ، ففى دراسة قمت بها لكشف أسرار الأمومة فى الخيول العربية حيث  قسمت الأفراس العربية إلى أربعة مجموعات وذلك حسب درجة اهتمام الأم ودرجة الرعاية التى تقوم بها الأفراس تجاه أمهارهن إلى :

Ø      الأفراس الحنون:

وهذة المجموعة من الأفراس تتمتع بدرجة فائقة من الأمومة والتى تتمثل فى ارتفاع معدل الرضاعة (عدد مرات الرضاعة فى الساعة – طول مدة الرضاعة) ومعدل الإقتراب من المهر وقدرتها على حمايته والدفاع عنه والقدرة على قبول وإرضاع أى مهر آخر ، بالإضافة لوليدها.

ونسبة هذة الأفراس قليلة، ونستطيع أن نعتمد على هذة المجموعة من الفرسات كأمهات بديلة تقوم برعاية الأمهار اليتيمة وتحل محل الفرسات اللآتى تعزر إرضاعهن لأمهارهن بسبب مرضهم أو ضعفهم أو نفوقهم، وتتميز هذة المجموعة من الأفراس بقدرتها على إنتاج كمية كبيرة من اللبن تكفى بحاجة مهرها وتساعد فى إرضاع المهر اليتيم.

معدل نمو أمهار هذه المجموعة تتميز بالمثالية ( فى الوزن ومعدل النمو بالإضافة إلى الإتزان الإنفعالى والسلوكى).

Ø      الأفراس الطبيعية:

وهذة الأمهات تتمتع بدرجة جيدة من الأمومة وزيادة معدلات الإقتراب من المهر والدفاع عنه ، ولكن ليس لديها القدرة على قبول أو إرضاع أى مهر آخر بإستثناء رضيعها ، ونسبة هذة الأفراس تصل إلى 90% من أفراس القطيع ومعدلات نمو هذة الفرسات جيدة جداً.

Ø      الأفراس شبه الرافضة للرضاعة:

وهذة المجموعة من الأفراس ليست على درجة عالية من الأمومة وإنها لا تقوم بإرضاع صغيرها بشكل طبيعى وتقل فترة اقترابها وإرضاعها ورعايتها لمهرها ، أى أنها تهمل رعاية مهرها لبعض الوقت، ونسبة هذة الفرسات قد تصل إلى (4-5)% من القطيع.

وأمهار هذة الفرسات تعتمد على التغذية (الرضاعة الصناعية) بالإضافة إلى رضاعتها من امهاتها لأن ما تحصل عليه من اللبن لا يكفى لنمو المهر بشكل جيد، وأمهار هذة المجموعة من الفرسات تتميز بإنخفاض معدلات النمو عن أقرانها بالإضافة إلى ضعف قدرتها على مقاومة الأمراض.

Ø      الأفراس الرافضة للرضاعة ( الجاحدة):

وهذة المجموعة من الفرسات تصدر عنها عدوانية شديدة تجاه أمهارهن (من رفس وعض) منذ اللحظات الأولى بعد الولادة عند محاولة الإقتراب من أمه أو محاولة الرضاعة.

ونسبة هذة الفرسات قليلة وأمهار هذة المجموعة تعتمد اعتماداً كلياً على الرضاعة الصناعية ، وهناك أسباب كثيرة تؤدى إلى حدوث هذة الظاهرة من رفض الرضاعة، وسوف نتناول فى مقال آخر شرحاً لهذة الأساب وكيف نعالج هذة الظاهرة.

2.      هل تلعب الوراثة دوراً فى توراث الامومة؟

بالفعل تلعب الوراثة دوراً فى انتقال صفة الأمومة فبتتبع درجة الأمومة بين العائلات المختلفة وجد أن هناك إرتباطاً قوياً بين درجة الأمومة وبين دم بعض العائلات التى تورث هذه الصفة بدرجة كبيرة.

ولذلك نقدم النصح لجميع المهتمين بالخيول العربية والمربيين والقائمين على التربية إن يقوموا بالإنتخاب لصفة الامومة الحانية حتى نستطيع أن نركز هذة الصفة فى قطيع الأفراس ونستبعد من التربية الأفراس ذات الامومة الجاحدة، وبذلك نستطيع أن نزيد من نسبة الأفراس الحنون والأفراس الطبيعية ونقلل من نسبة الأفراس الجاحدة حتى تكاد تنعدم بين أفراد القطيع.

ونستطيع من إجابة هذين السؤالين أننا تعرفنا على أن هناك درجات مختلفة من الأمومة بين الأفراس العربية وأن للوراثة دوراً كبيراً فى توريث هذة الصفة، وكيف استطعنا أن ننتخب هذة الصفة (الامومة الحنونه) وأن نستبعد صفة (الأمومة الجاحدة) لكى نركز صفة الأمومة الحنونة بين  قطيع الفرسات.

التعليقات
إقرأ أيضاً

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

elmarbat magazine

صحيفة الكترونية متخصصة في عالم الخيول العربية الأصيلة ومايتعلق بها من بطولات واخبار ومزادات وتغطيه اعلامية متكامله‎

تواصل معنا عبر
[email protected]
مشاركة