البيداء 3

أول كتاب في أنساب الخيل

سيرفاك

كتب - سعيد صالح شرباش

 

يعد كتاب " أنساب الخيل " لابن الكلبي  أول كتاب تحدث عن أنساب الخيل العربي من الجاهلية حتي الاسلام ، فهو من كتب التراث العربي ،

فلقد تناول الكتاب  خيول العرب وجيادها في الجاهلية والإسلام، ورتبها حسب المرحلة الزمنية ، فالحصان  "زاد الراكب " الذي أهداه نبي الله سليمان لأهل زوجته ليكون عوناُ لهم علي أحضار الزاد في السفر هو الحصان المؤسس وأطلق عليه زاد الركب لانه كان العامل الاساسي لتوفير الزاد لهم .

وأنتج زاد الركب  الهجيس، وابن الهجيس (الديناري) الذي استطرق على (سبَل) بنت الفياض، فرس بني عامر، فأنتج (أعوج) وأعوج ذكر في تسميته بهذا الأسم أكثر من رواية .

 الحصان أعوج يعد من الخيول صاحبة البسمة في انتاج الخيول العربية الأصيلة لدي القبائل فالكثير منها ينسب إلية .

ومن أعوج بن الديناري نتج ذو العقّال، الذي نتج منه (الورد): فرس النبي عليه الصلاة والسلام. والورد أخو داحس والحنفاء، من أمهات شتى. هذا ما ذكره ابن السائب، وهذا يعني أن قولهم: نتج منه: يعني من سلالته، إذ لا يعقل أن يكون بين (الورد) فرس النبي عليه الصلاة والسلام وبين (زاد الراكب) الذي حمله الأزد إلى النبي سليمان عليه الصلاة والسلام أربعة خيول. وقد قص ابن السائب في كتابه هذا أخبار هذه السلالة الأصيلة، منذ أن جاء الأزد بزاد الراكب للنبي سليمان  عليه الصلاة والسلام وحتى عصره، مدعماً ذلك بما عثر عليه من نوادر النصوص الشعرية التي أتت على ذكرها. طبع الكتاب لأول مرة في ليدن سنة 1928م. بعناية المستشرق (جورجي ليفي دلا فيدا) وطبع مرة أخرى بتحقيق المرحوم أحمد زكي باشا عام 1946 بدار الكتب المصرية ، كما أعيد تحقيقة في عدة دول أخري مثل العراق . 

التعليقات
إقرأ أيضاً

إشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

elmarbat magazine

صحيفة الكترونية متخصصة في عالم الخيول العربية الأصيلة ومايتعلق بها من بطولات واخبار ومزادات وتغطيه اعلامية متكامله‎

تواصل معنا عبر
[email protected]
مشاركة